ثورة الشموع بطنجة تستقطب تضامن مغاربة الخارج ضد أمانديس

الأوقات: ما زال " غضب طنجة" ضد الشركة الفرنسية " أمانديس" يستقطب مزيدا من المتضامنين و المساندين داخل المغرب و خارجه لمطالب ساكنة المدينة التي تدعوا بشكل صريح، الشركة الفرنسية بالرحيل هذه الأخيرة المفوض لها تدبير قطاعي الماء و الكهرباء بالمدينة.

فقد دعا "الائتلاف من أجل دعم ثورة الشموع " إلى وقفة احتجاجية أمام المقر المركزي للشركة العابرة للقارات "فيوليا" بباريس، السبت 07 نونبر، لإدانة ما أسماه السياسة التفقيرية التي ينتهجها فرع "فيوليا" بالمغرب الذي يطلق عليه اسم "امانديس" والتي فرضت ضرائب وزيادات أدت بالمواطنين للخروج للاحتجاج بالالاف.

من جهته، أكد منتصر الساخي، منسق الإئتلاف حسب ماورد في حوار حصفي أجراه أن الهدف من تنظيم الوقفة الإحتجاجية أمام المقر الرئيسي ل"فيوليا" بباريس، هو إيصال نضالات "ثورة الشموع" وإسماع صوتها لدى الرأي العام الفرنسي من أجل الضغط أكثر لاقتلاع هذه الشركة المهيمنة من المغرب، بالإضافة إلى محاولة إقناع الرأي العام الفرنسي بأن معاناة الجنوب لها ارتباط وثيق بهيمنة الشمال، و عمليات الإستغلال التي تقوم بها ما أسماها " الشركات الاستعمارية" في الجنوب ضد المواطنين.

هذا، و من المرتقب أن تعرف مدينة طنجة هذا السبت، مسيرة حاشدة من أجل الضغط على الشركة الفرنسية من أجل كسب الرهان الذي يدعوا  الى المطالبة برحيل الشركة الفرنسية.