عمالة طنجة تتباهى بأشغال مشاريعها الكبرى

 الأوقات-و م ع: استعرض مجلس عمالة طنجة أصيلة بشكل شبيه بالتباهي، اليوم الثلاثاء 12 يناير، خلال دورة عادية برسم شهر يناير، المنجزات والأشغال الجارية في إطار برنامج طنجة الكبرى والطرق بالوسط القروي، وكذا مشاريع أخرى تهم الجانب الاجتماعي.

فقد اطلع أعضاء المجلس، من خلال عرض قدمه رئيس قسم التجهيز بعمالة طنجة أصيلة، على الأبعاد التقنية والحضرية والسوسيو-اقتصادية للمشاريع المنجزة في إطار برنامج طنجة الكبرى، على مستوى أحياء العوامة الشرقية ومسنانة والبرانص وطنجة البالية ومديونة والجراري ووسط المدينة، والمنشآت الفنية المنجزة بساحة الجامعة العربية وحي بنديبان والطريق الرابطة بين المدخل الشرقي لطنجة وحي طنجة البالية.

كما اطلع أعضاء المجلس على مدى تقدم الأشغال الخاصة بتهيئة كورنيش مدينة طنجة والمشاريع المرتبطة به الخاصة بإنشاء مرآب للسيارات وتوسعة الطريق والتشوير العمودي والأفقي، وكذا بالمشروع الطرقي الحضري الخاص بمدار بني مكادة / مولاي سليمان الذي بلغت نسبة الأشغال به 60 بالمائة، وبمشروع قنطرة امغوغة والتي تهم توسعة الطريق وإنجاز ممر الراجلين إضافة إلى إنشاء قنطرة جديدة على وادي امغوغة بمواصفات تقنية حديثة ستمكن من الحيلولة دون وقوع فيضانات.

كما شكلت دورة مجلس عمالة طنجة أصيلة فرصة للوقوف على آخر المستجدات المتعلقة بمشاريع البنيات الرياضية والبنيوية والثقافية والاقتصادية، التي تندرج أيضا في إطار برنامج طنجة الكبرى، خاصة ما يهم الأشغال الجارية بساحة حي أشناد، والمسبح الأولمبي، والقاعة الرياضية المغطاة بحي المرس، وملاعب القرب بأحياء بئر الشفا وبني مكادة وحي الزياتن، وقصر الفنون والثقافة بمالاباطا، والشطر الثاني من السوق المتواجد بحي أرض الدولة وسوق بئر الشفاء وسوق مسنانة وسوق حومة الحداد، وإعادة تهيئة سوق كسباراطا، والتي تتراوح نسبة الإنجاز بها عامة ما بين 40 بالمائة وأزيد من 90 بالمائة.

وبخصوص الأشغال الجارية بالطرق التي يتبناها مجلس العمالة بالوسط القروي، فقد أكد رئيس قسم التجهيز بعمالة طنجة أصيلة، بمناسبة انعقاد الدورة، انتهاء إنجاز الطريق المتواجدة بجماعة أقواس ابرييش، وتوقف الأشغال بالطريق الرابطة بين سيدي اليمني وأحد الغربية في انتظار المصادقة على ملحق للصفقة لتغطية ميزانية الإنجاز، فيما يوجد مشروع إنجاز الطريق، التي تهم جماعات الزينات والمنزلة ودار الشاوي، في الأطوار الأخيرة من المصادقة.

كما خصصت الدورة حيزا من جدول أعمالها لدراسة المشاريع المبرمجة أو المنجزة المتعلقة بقطاع الصحة بأحياء طنجة البالية وظهر القنفوذ وأشنادن وبني مكادة وكذا تأهيل مستشفى محمد الخامس وصيانة المراكز الصحية الحضرية (مركز سعيد الناصري وساحة موزار وفال فلوري)، وكذا لمناقشة المشاكل والإكراهات التي تعيق السير المهني للمجال وتوفير الخدمات الصحية للساكنة المحلية.

وتمت الإشارة بالمناسبة الى ان القطاع سيعرف “قفزة نوعية” بعد انشاء المركز الاستشفائي الجامعي وبناء كلية الطب والصيدلة والمركز الخاص بتكوين الممرضين ومستشفى للا سلمى للأنكولوجيا وإعادة تشغيل الوحدات الطبية المتنقلة الخاص بالعالم القروي، والتي ستمكن عامة من تجاوز المشاكل المرتبطة بالنقص في الموارد البشرية وتجويد الخدمات الطبية من مختلف التخصصات ،وكذا التخفيض من الضغط الذي تعرفه المؤسسات الصحية بالجهة.

وصادق المجلس في نهاية أشغاله على اتفاقية الشراكة بين مجلس عمالة طنجة أصيلة وولاية الجهة، والمتعلقة بالمواكبة التقنية لمجلس عمالة طنجة أصيلة لإنجاز مشاريع التهيئة الحضرية وبناء التجهيزات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والرياضية، وإعادة هيكلة البنيات التحتية ،وإنجاز الدراسات المعمارية والهندسية والتقنية.