عدد السياح الأجانب الذين زاروا عروس الشمال وصل الى 25 ألف

 بلغ عدد السياح الأجانب الذين قصدوا مدينة طنجة عبر الرحلات البحرية، منذ بداية السنة الجارية، 25 ألف و700 مسافر، حسب معطيات للمندوبية الإقليمية لوزارة السياحة.وأفاد المندوب الإقليمي لوزارة السياحة، سعيد العباسي، بأن ميناء طنجة المدينة استقبل، اليوم (الثلاثاء)، الباخرة السياحة البحرية “نورفيجين إبيك”، التي تعد من ضمن الثلاثة بواخر الأكبر على الصعيد العالمي، وعلى متنها 4008 سائحا من مختلف الجنسيات، خاصة من ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا واليابان وفرنسا وانجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى 1713 شخصا من طاقم السفينة.وأضاف أن رسو الباخرة السياحة البحرية “نورفيجين إبيك” بميناء طنجة المدينة اليوم هو الرابع من نوعه منذ بداية العام الجاري، مشيرا إلى أن السياح الذين تواجدوا على متن الباخرة يقومون بزيارات مؤطرة إلى مختلف المآثر التاريخية والمدن العتيقة لمدن شفشاون وتطوان وأصيلة إضافة إلى طنجة.

كما سجل الميناء، خلال بداية السنة الجارية، رسو باخرة “كوستا ميديترانيين” التي تعد أيضا من بين أكبر البواخر الدولية المختصة في مجال السياحة البحرية التي تربط العديد من الموانئ من مختلف دول العالم.وحسب المصدر فقد استقبل ميناء طنجة المدينة يوم 16 فبراير الماضي باخرة “نورفيجين إبيك” قادمة من برشلونة وعلى متنها 4138 سائح من مختلف الجنسيات إضافة إلى 1700 من طاقم الباخرة، وذلك للمرة الثالثة في ظرف شهرين، بعد رحلتين سابقتين واحدة لباخرة “نورفيجين إبيك” يوم 26 يناير 2016 (3994 سائح و1674 شخصا من طاقم الباخرة) والثانية لباخرة “كوستا ميديترانيين” يوم 7 يناير الماضي وكان على متنها 2500 سائح من ألمانيا وكوريا الجنوبية وفرنسا وإيطاليا.وعزا المسؤول ذاته ارتفاع عدد سفن الرحلات السياحية البحرية التي تزور طنجة إلى تحسن ظروف استقبال مثل هذه الرحلات وتعزيز أسطول النقل السياحي البري المواكب انطلاقا من ميناء طنجة المدينة والى باقي مدن جهة طنجة تطوان الحسيمة، والذي انتقل من 35 حافلة إلى أزيد من 50 حافلة، وكذا توفير مرشدين أكفاء لمصاحبة السياح المعنيين.وأكد، في هذا السياق، أن ارتفاع عدد الرحلات السياحية البحرية يعكس الثقة التي تحظى بها الوجهة السياحية بالمنطقة، كما ساهم هذا المعطى في تعزيز النشاط الاقتصادي خاصة ما يتعلق بمهن الحرف التقليدية والنشاط التجاري المرتبط بها والنقل السياحي بمختلف أنواعه.وسيوفر مشروع إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة، الجاري حاليا إنجازه، بنية تحتية من الطراز العالي ستخصص لاستقبال السفن الكبيرة للرحلات البحرية السياحية تتكون من ثلاثة أرصفة يمتد أكبرها على طول 360 مترا، وذلك في أفق استقبال 300 ألف سائح عبر الرحلات البحرية السياحية سنة 2016 و750 ألف سائح في أفق سنة 2020.

المصدر: و م ع