تهريب المواد الغذائية وتزوير تواريخ صلاحيتها بأسواق طنجة

الأوقات- متابعة: شهدت طنجة في أول أيام رمضان رواجا مرتفعا لعدد من السلع والمواد الغذائية المنتهية الصلاحية والمهربة من سبتة المحتلة نحو مدينتي طنجة وتطوان.

ويعمل الساهرون على عملية التهريب على تزوير لافتات التواريخ، لتغيير التاريخ الأصلي وتمديده لسنوات أطول، ليكون الضحية هو ذلك الزبون الذي يدفع ماله بعد أن يطمئن إلى تاريخ الصلاحية.

وعلمت "الأوقات" أنه بالرغم من تشديد الإجراءات الأمنية على منع هذه السلع من الوصول إلى أسواق طنجة، فإن عددا من السيارات التي تحمل لوحات مزورة قد تمكنت من العبور.

وتعتبر الأسماك المجمدة، ومشتقات الحليب هي من بين أكثر المواد التي تعرف هذا النوع من التهريب و التزوير.