استقطاب طنجاوي عندما كان داخل سجن ببلجيكا و علماء يدقون ناقوس الخطر

لا حديث في مقاهي  طنجة هده الأيام، سوى على شاب ينحدر من عائلة معروفة بنشاطها في النقل الدولي، سبق توقيفه فوق التراب البلجيكي، و إدانته بعقوبة سجينة نافذة، الا انه اثناء قضاءه هذه العقوبة وراء القضبان، يعتقد انه تم استقطابه من طرف جماعة سلفية متشددة، و ما ان خرج من السجن حتى تغيرت شخصيته رأساً على عاقب، و صار على شاكلة أصحاب الهدي الظاهر، أطلق لحيته و بدأ يرتدي لباس أفغاني.

 و يشار، الى ان شاب طنجاوي اخر، منعش عقاري كبير، التحق بتنظيم الدولة مؤخراً، الشيء الذي نزل كصاعقة  على أسرته و أصدقائه، و من جهة أخرى، تمدد التنظيمات المتطرفة و استقطابها لشباب في سن الزهور على مستوى العالم، جعل بعض علماء الفقه الشرعي المعتدل يدقون ناقوس الخطر، و يكشفون بان الجيل الجديد غير محصن عقائديا و أرض خصبة للاختراق.