سائقو الطاكسيات يتسببون في فوضى بميناء طنجة المدينة

شهد ميناء طنجة المدينة مساء اليوم الثلاثاء 19 أبريل، حالة فوضى بالجناح المخصص لتوقف الطاكسيات، و فور توصلها بالخبر، انتقلت "الأوقات" الى عين المكان، وعاينت تسابق سائقي الطاكسيات على الزبناء القادمين من التراب الأوروبي عبر الباخرة السريعة.

حيث عاينت الجريدة، أصحاب الطاكسيات من الحجم الصغير يسألون الزبناء بما فيهم السياح الأجانب، عن الوجهة التي يريدون الذهاب اليها قبل حتى الركوب معهم، وعند البحث والتقصي تبين للجريدة ان الطاكسي الصغير الذي يعمل من و إلى ميناء طنجة المدينة يقوم باجتهاد خاص به ولا يستعمل حاسوب وعداد الرحلة (الكونتور).

وعاينت  "الأوقات" كذلك، سيارة أجرة صغيرة من نوع "فياط بالييو"، يعربط صاحبها في مقدمة طابور الطاكسيات، و يتسابق على المسافرين الذين وصلوا الى ميناء طنجة المدينة، بشكل أخاف بعضهم، وتسبب في فوضى، ونفس السائق حاول ان يأخذ زبونين كل واحد ذاهب الى وجهة مختلفة في ذات الرحلة.

وعلمت الجريدة، ان ثمن الرحلة الذي يفرضها بعض سائقي سيارات الأجرة من الحجم الصغير على زبناءهم العائدين الى أرض الوطن دون استخدام (الكونتور)، يقدر ب 50 درهم، الشيء الذي ينبغي معه من السلطات المسؤولة التدخل العاجل لتصحيح البوصلة.

image.jpg