سري للغاية: بحث استقصائي حول قيادات "كارتل طانخير" وأطنان المخدرات

في إطار مساعدتها  للأجهزة القضائية في محاربة الجريمة المنظمة، وتماشيا مع مجهودات المكتب المركزي للأبحاث القضائية "بسيج"، تنشر "الأوقات" بحثا استقصائيا يكشف ارتباط العمليات الكبرى التي تم إحباطها بميناء طنجة المتوسط، وميناء الجزيرة الخضراء بنفس أسماء قيادات المنظمة الاجرامية العابرة للقارات "كارتل طانخير".

وفي البداية، نبدأ بالعملية القياسية التي حجزت على اثرها كمية حوالي 100 طن من المخدرات بمدينتي الجزيرة الخضراء وقرطبة الاسبانيتين في أواخر أبريل ومطلع ماي 2013، والتي تعد سابقة في تاريخ الحشيش المغربي.

 حيث بتاريخ 2013/04/29 تمكنت السلطات الاسبانية بميناء الجزيرة الخضراء من ضبط كمية تراوحت 32 طن من مخدر الشيرا مدسوسة داخل بضاعة من البطيخ مخبأة بحاوية ترقيمها 721/08، على متن شاحنة من نوع فولفو مرقمة بطنجة 40-ب-4862 قادمة من ميناء طنجة المتوسط، يسوقها "ع.الشاط".

وفور حجز السلطات الاسبانية أطنان المخدرات، بلغت نظيرتها المغربية التي فتحت تحقيق في الموضوع وتبين لها أن شحنة أخرى مرت قبلها عبر ميناء طنجة المتوسط بنجاح على متن الحاوية عدد 682/08 بالشاحنة رقم 40-ب-4863 في اتجاه Perpignan بفرنسا.

ونتيجة التعاون الاستخباراتي المغربي الإسباني، تم حجز كمية 52 طن من مخدر الشيرا بمدينة قرطبة يوم 02 ماي 2013، ثم كمية 10 أطنان من الحشيش داخل مخزن بنفس المدينة الأندالسية، ليكون المجموع الإجمالية للمخدرات المحجوزة 32 + 52 + 10 = 94 طن تبلغ قيمتها أزيد من 200 مليار سنتيم، وأثبتت التحقيقات أن الملياردير "م.ب" الملقب "دوبو" الحامل للجنسية الهولندية من أصول مغربية، هو الذي كان يلتقي بالجمركي "عبد الكريم العالم" قبل كل عملية.

القاسم المشترك بين عملية الجزيرة الخضراء وقرطبة وعملية أزيد من 7 أطنان من المخدرات المحجوزة بميناء طنجة المتوسط بتاريخ 18 دجنبر 2015، هي شركة Trans Continental Services المملوكة للمدعو "ج.الشاط" (50 سنة)، الذي أصدرت في حقه مذكرة بحث دولية بعد عملية حوالي 100 طن، وتم توقيفه فوق التراب الاسباني بعد مرور تقريبا سنة، وسٌلم إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء بتاريخ 05 مارس 2014، قبل اطلاق سراحه بطريقة تطرح أكثر من علامة استفهام.

اما العملية الثانية التي تتعلق بحجز كمية أزيد من 7 أطنان من المخدرات، بتاريخ 18 دجنبر 2015، كشفت الأبحاث القضائية أن شركة Trans Continental Services هي التي قامت كذلك، بتمرير شاحنة DAF المرقمة باسبانيا، والتي كانت على متنها المخدرات، بحيث تم تحرير مذكرة بحث للمرة الثانية في حق مالك الشركة "ج.الشاط" الذي مازال في حالة فرار.

العملية الثالثة تتعلق بحجز كمية أزيد من 6 أطنان من المخدرات بميناء طنجة المتوسط بتاريخ 10 أبريل 2016 على متن الحاوية عدد 7443/09 بالشاحنة فولفو ترقيمها 6-ب-65100، مدسوسة داخل حمولة للسمك المجمد، وكشف البحث التمهيدي الذي أجراه المكتب المركزي للأبحاث القضائية "بسيج"، أن القاسم المشترك بين العملية الأولى والثالثة، هو المدعو "م.ب" الملقب "دوبو" الذي اعترف بأنه كان سيسلم رشوة بمبلغ 400 مليون سنتيم لبعض العناصر الجمركية التي تجمعه بهم علاقة صداقة قصد التغاضي عن مرور الشاحنة عبر جهاز "السكانير".