قضية 48 طن..أحكام ثقيلة في حق جمركيين

 أصدرت المحكمة الابتدائية بطنجة، مساء أول أمس الثلاثاء 19 يناير، حكما يقضي بإدانة جمركيين تبث تورطهما في قضية تهريب كمية قياسية من الحشيش تقدر ب 48 طن عبر الميناء المتوسطي، و مؤاخذتهما بارتكابهما جرائم “التقصير في أداء الواجب المهني” و "المشاركة في التجارة الدولية للمخدرات" و حكمت عليهما تبعا لذلك، بخمس سنوات سجنا نافذا لكل منهما.

و تعود تفاصيل هذه القضية، عندما تم توقيف أربعة أشخاص على خلفية تهريب المخدرات على الصعيد الدولي، و هم الجمركيين “ب.م” و”م.ش” المحكوم عليهما، و سائقين معتقلين بسجن الجزيرة الخضراء "بوطافويكو" اثناء ضبط الشاحنتين المحجوز على متنها الحشيش، منهما شاب من مدينة طنجة يدعى "البقالي"، فيما لم يتم تحديد لحد الان هوية من هم اصحاب و مالكي هذه الكمية الكبيرة من المخدرات.

ويشار، أن الحرس المدني الاسباني بميناء "باهية الخيزيرات"، استطاع، يوم الجمعة 26 يونيو 2015، من حجز 48 طن من مادة “مخدر الشيرا”، وجرى ضبطها في عمليتين متفرقتين، على متن شاحنتين مرقمتين بالمغرب، كانتا قد عبرت مضيق جبل طارق انطلاقاً من ميناء طنجة المتوسط، الشيء الذي أحرج السلطات المغربية كثيراً و جعلها تفتح بحث معمق أدى الى توقيف جمركيين و إدانتهما بخمس سنوات سجنا نافذاً لكل واحد منهما.