لقاء مغربي فرنسي بطنجة يناقش سبل دعم وتطوير السياحة بجهة طنجة

 الأوقات- وكالات: في إطار التطور المطرد الذي يشهده القطاع السياحي بجهة طنجة تطوان، وبخاصة مدينة طنجة، نظم المجلس الجهوي للسياحة لطنجة تطوان لقاء مغربيا فرنسيا يوم أمس الخميس11 يونيو 2015، ضم منعشين وفاعلين ومهنيين سياحيين من البلدين ومن البلدان الأخرى.

وفي هذا الإطار تحدث السيد عبد الغني الركالة مدير المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة ـ تطوان، عن الأهمية الكبرى التي يكتسيها هذا  اللقاء حيث قال :أن هذا اللقاء الذي يعتبر الثاني من نوعه بعد اللقاء الأخير الذي احتضنته طنجة قبل ثلاث سنوات.

وأوضح الركالة أن اللقاء يندرج في إطار الدور الذي يضطلع به المجلس للترويج للمنتوج السياحي المغربي، كما يهدف اللقاء في المقام الأول التعريف بما تزخر به جهة طنجة تطوان من مؤهلات سياحية هائلة، وأكد الركالة أنه جد متفائل بنتائج هذا اللقاء الذي استطاع استقطاب 123 وكالة سياحية أجنبية ولجت السوق المغربية السياحية لأول مرة، و تشكل فرنسا نسبة 75 بالمائة من العدد الإجمالي، إذ تعتبر فرنسا الزبون الثاني بعد إسبانيا، وأضاف الركالة في حديثه للجريدة أن السوق المغربية السياحية تعرف حاليا طفرة كبرى على جميع المستويات، وما شجع على ذلك العرض السياحي المغربي الذي هو في متناول الجميع وبأثمان معقولة ومقبولة"، وفي ختام كلمته عبر الركالة عن أمله في أن يساهم اللقاء في تحقيق انتعاش في التعاون السياحي المغربي الفرنسي ليواكب تطورات علاقات البلدين في المجالات المختلفة، مشيدا في الوقت ذاته بقوة ومتانة هذه العلاقة الأزلية التي تحظى برعاية ومتابعة مستمرة من فخامة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وجلالة الملك محمد السادس