وزارة التعليم تزف خبرا غير سار لكل من يستعمل الوسائط الالكترونية للغش في الامتحان

الأوقات- متابعة: أعلنت وزارة التربية الوطنية عن انطلاقها في تزويد كافة النيابات الإقليمية التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة تطوان، بآليات متطورة للكشف عن حالات الغش الالكترونية، ومختلف الوسائل التي أضحى التلاميذ يستعملونها خلال اجتيازهم لامتحانات الباكلوريا، كالهواتف الذكية وبعض الوسائط الالكترونية الأخرى.

والتجأت الإدارة المركزية لوزارة التربية الوطنية إلى هذا الحل، بعد أن تفاقمت في  السنوات الأخيرة، ظاهرة ما أصبح يطلق عليه بـ “العش الإلكتروني”، حيث يوظف التلاميذ أدوات ووسائط تكنولوجية معقدة لتسهيل عملية الحصول على المعلومة بشكل غير شرعي، ما دفع بالمسؤولين إلى التفكير في استحداث وسائل مضادة تتيح اكتشاف حالات الغش، التي أصبحت سائدة بجل المؤسسات التعليمية المغربية.

وقد عممت مديرية الموارد البشرية بالوزارة مذكرة تحث مديري الأكاديميات والنواب الإقليميين على تفعيل اللجان التقنية المختصة بمحاربة العش في الامتحانات، وتطوير أساليب المراقبة لمواكبة التطور التكنولوجي المتعاظم الذي يشهده العالم في الوقت الراهن، والذي تطورت معه طرق وأساليب الغش بصورة كبيرة، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى عجز المكلفين بمراقبة الامتحانات عن اكتشافها.