المسعودي: استقالة الكتابة الإقليمة لحزب الاتحاد الاشتراكي بطنجة ضرورة و ليس اختيار

توصلت الجريدة ببيان من عضو الكتابة الإقليمة لحزب الاتحاد الاشتراكي بطنجة أسعد المسعودي جاء فيه مايلي:

بعد فضيحة الإستحقاقات الجماعية و الجهوية، التي تكبدتها الكتابة الإقليمية لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بطنجة، أطالب كل أعضاء الكتابة الإقليمية إلى تقديم إستقالتها، و تنظيم مؤتمر إستثنائي قصد إفراز أجهزة جديدة، من ذوي الحنكة و الإمكانيات المالية و السياسية، لقيادة المرحلة المقبلة تفاديا لفضيحة أخرى في الإستحقاقات القادمة.

فمن موقعي كعضو في الكتابة الإقليمية، أعترف بفشلنا الذريع في تدبير المرحلة، وأتحمل مسؤولية هذا الفشل، وذلك لعدة أسباب، منها عدم قدرة الكتابة الإقليمية حتى على إيداع لوائح المرشحين في كبرى مقاطعتي طنجة، بني مكادة  و الشرف المغوغة، مما أدى إلى خسارة الحزب لأهم المقاطعات قبل ظهور النتائج، عدم فتح النقاش مع نائب العمدة و خمسة مستشارين بالمجلس الجماعي ينتمون إلى الإتحاد الإشتراكي بموجب الوثيقة الإندماجية، بعد فوزهم خلال إستحقاقات 2009 بإسم الحزب العمالي.

فليس من المعقول الإستمرار في إقصاء الإتحاديون الأقوياء، الذين يتمتعون بشعبية كبيرة من خلال الأصوات التي يحصلون عليها، و المراهنة على الفاشلون الذين حولوا الحزب إلى حزب منهزم مٌقعد و كسيح، بل سار أضحوكة في الساحة السياسية على مستوى الإقليم، ومن أجله أناشد كل أعضاء الكتابة الإقليمية لحزب الوردة بطنجة، إلى التمسك بأخلاق النضال الإتحادي الراسخة و التحلي بالشجاعة اللازمة لتقديم إستقالتها، التي أصبحت اليوم ضرورة وليس اختيار، قصد تنظيم انتخابات جديدة لإنتاج قيادة جديدة متوافق عليها تكون مهمتها إنقاذ حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية تمهيدا لاستعادة أمجاده بطنجة.

image.jpg
image.jpg