حوادث سابقة تجعل حكم الإعدام يطارد العقل المدبر للسطو على ناقلة الأموال بفال فلوري

الأوقات- متابعة: دخلت عائلة الشاب عمر بوتفاح، الضحية الذي فارق الحياة على يد عصابة طنجة خلال تنفيذ عملية السطو على ناقلة الأموال بحي فال فلوري، طرفا في هذه القضية، حيث عمدت على إعداد ملفها الخاص بتورط هذه العصابة في قتل ابنها، والتي يرجح أن تكون السبب الرئيسي في الحكم على المشتبه فيه بالإعدام.

وشرعت محامية أسرة بوتفاح في إجراءات دخولها طرفا في القضية مباشرة بعد نقل المشتبه فيه الرئيسي مخلص من سجن الزاكي بسلا إلى السجن المدني بطنجة، حيث سيواجه قاضي التحقيق باستئنافية المدينة، وفق ما أدلت بهد جريدة المساء التي أوردت الخبر.

وكانت التحقيقات قد أظهرت على خلفية محاولة سطو فاشلة على ناقلة للأموال قبل أسابيع أن المشتبه فيه الرئيسي هو من يقف وراء الجريمة التي تعود وقائعها ، إلى ماي 2013 حين قام شخص ملثم بإطلاق ثلاث رصاصات من مسافة قريبة صوب صدر الضحية عمر، المزداد في 1986، ليرديه قتيلا، قبل أن يقوم بسرقة سيارته ويفر إلى وجهة مجهولة.