خريجة جامعية تنتحل صفة فاعلة جمعوية وتستغل معونات المحسنين لصالحها الشخصي

الأوقات-متابعة: التجأت خريجة جامعية إلى انتحال شخصية إدارية لجمعية "دارنا" الخيرية بطنجة، وذلك قصد استجداء معونات مالية من محسنين بدعوى جمعها لتبرعات خاصة لصالح أطفال سوريا، خصوصا المصابين منهم بداء السرطان.

وقد تم إيقاف المتهة بالنصب والاحتيال، والبالغة من العمر 28 سنة ، أمس الاثنين، من طرف مصالح الأمن بالمدينة، فور توصلها بشكاية عاجلة تقدمت بها  مديرة الجمعية منيرة بوزيد العلمي منذ أسابيع لدى المصالح المعنية، قالت فيها أن فتاة  لا تربطها أي علاقة بالجمعية، تتوسل للمحسنين من أجل منحها مبالغ مالية على أساس أنها لصالح خزينة الجمعية.

وأشارت الفاعلة الجمعوية في نفس الشكاية، إلى أن المتهمة قدمت للجمعية  من أجل الحصول على  توصيل خاص، وهي وثيقة استغلتها المتهمة في عملية  النصب والاحتيال.

وقد اعترفت الفتاة بالتهم المنسوبة إليها أمام أنظار العدالة، ورجحت أسباب قيامها بالجريمة إلى البطالة التي لا زالت تعانيها منذ أن حصلت على شواهدها العليا من الجامعة.